U3F1ZWV6ZTE0MjQzMDgyODc1X0FjdGl2YXRpb24xNjEzNTQ0ODAxNjg=
recent
أخبار ساخنة

خمس استراتيجيات تساعدك في فك شفرة أي مجلة!

خمس استراتيجيات تساعدك في فك شفرة أي مجلة!
يتفق معظم رؤساء المجلات العلمية أن السبب الحقيقي وراء رفضهم لغالبية الأوراق البحثية أن:" الباحث يَتَعَجَّلبإرسالها لرئيس المجلة للنظر فيها بدلا من إرسالها لشخص متخصص يَضْبِطُهَا ويُحكِّمها لهم" حسب قولهم، بالإضافة إلى أن الورقة المرفوضة لا تتوافق واهتمامات المجلة.
إذن السؤال المطروح: كيف لباحث مبتدئ في النشر الأكاديمي أن يتأكد من أنه يختار المجلة المناسبة له؟

إليك الإجابة عن السؤال:
عادة ما يتم انشاء مجلة من قبل أكاديميين يشعرون أن اهتماماتهم المشتركة لا تتطرق لها أية مجلة أخرى، لذا قبل الشروع في ارسال ورقتك البحثية من المفيد لك أن تعرف كل الجوانب المحيطة بالمجلة، من شروط النشر فيها، قوالب المقالات التابعة لها.. الخ.
من الأمور الأخرى التي تؤدي لإنشاء مجلة هي فكرة ما تنبُع من مؤتمر أو ملتقى يُصيغُها مجموعة من الأكاديميين يشتركون في الاهتمامات والأفكار العلمية. لذا وجب على الباحث أن يكون متفطن لمثل هذه الأمور.
لذا إليك خمسة أفكار يجب أن تضعها نُصْبَ عينيك لفكّ رمز أي مجلة وأشار – الكاتب – إلى أنه استعمل مصطلح رمز code ليبين أن اختيار مجلة ما، هو عملية فكّ تشفير:

1- اسأل نفسك، ما هي المجلة التي تهتم فعلاً بورقتي البحثية
ما دمت لم تنشر أي ورقة بحثية لحد الآن، وأنت منشغل بالإجابة عن هذا السؤال وخلال بحثك الدائم ستعثر عن تلك المجلة التي تلبي رغباتك البحثية، تلك التي تستخدم نفس الأساليب المتوافقة مع اهتماماتك من خلال عرضها لأسسها ومبادئها سواء النظرية أو التطبيقية، ومن خلال احتكاكك الدائم بها "علميا" سترى أنك قد تعلمت بعض المفاتيح أو بعبارة أصح قد فككت الرمز الأول لهذه المجلة، ببساطة حينها يمكنني أن أقول لك أن هذه المجلة تناسب ورقتك البحثية.

2- تحقق من سمعة المجلة ورئيس تحريرها
رئيس تحرير أي مجلة هو العنصر البارز فيها، إذا قمت بتحديد مجلة ما للنشر فيها ووجدت أن رئيس تحريرها ليست له سمعة أكاديمية " المقصود هنا أي منشورات رئيس التحرير السابقة والأعمال التي يعمل عليها ان وجدت" حينها يمكنني أن أقول لك أنك لست في المكان المناسب، حاول أن تجد مجلة قد ترغبُ فعلا بنشر محتواك فيها.
3- استشر خبير "أستاذ" متخصص
هذه النقطة جد هامة، حاول قدر الإمكان ان تستفيد ممن هو متخصص في مجالك وتثق فيه أكاديميا، شخص متمكن في تخصصك يوجهك للمجلة الملائمة لك، وهنا ينبغي لانتباه لأمر غاية في الأهمية، المجلات التي تظهر لك كلها أنها تعالج نفس الموضوع، علم الاجتماع مثلا، ليس بالضرورة أنها كلها مناسبة لمحتواك وهذا لا يعني أنها كلها تغطي جميع الموضوعات بنفس الطريقة التي ترغب فيها، قد تختلف الطرق التي تتطرق إليها تلك المجلات، لذا قد تضطر إلى أن تتعرف على سياسة المجلة الأكاديمية والأشخاص الذين كانوا في الميدان قبلك، وأخيرا اذا فعلت كل هذا ولم تجد ما ترغب فيه، اطلع بنفسك على المجلات القصيرة المدرجة وابحث عن نقاط الاختلاف فيها.
4- قم بتحقيق مفصل عن مجتمع المجلةإليك ما ينبغي فعله لينجع معك هذا التحقيق:
حاول أن تبحث في موقع المجلة الإلكتروني "إن وجد" عن أي حوار أو محادثة أجراها رئيس المجلة عن أغراض أو أهداف المجلة، كذلك يمكنك البحث في "اليوتيوب أو أي موقع تواصل آخر، عن أي خطاب أجراه أستاذ ما يتحدث عن ورقته المنشورة، اسأل نفسك من يقرأ هذه المجلة؟ ما هي تخصصات الأشخاص المحتملين لمراجعة ورقتك البحثية، على ماذا يركزون بالتحديد؟ ما هي المدرسة التي ينتمون إليها؟ ماذا كتبوا في مجال تخصصهم؟ ما هي الأسس النظرية التي يستعملونها وبأي منهجية حُررت؟ ما هي الأساليب التي يتفادَونها؟ وأخر سؤال كيف تقارن عملك مع عملهم؟

5- فكك شفرة المجلة بنفسك!
تقرب أكثر من المجلة وحاول أن ترى كل ما يتعلق بها من مواضيع، أعداد، ملخصات على الأقل في الأربع سنوات الأخيرة، وما هي المواضيع التي يعالجونها؟ ومن أي زاوية يأخذونها؟ بصفة عامة حاول أن ترى الأنماط الأكثر شيوعاً وما هي تلك التي قد تكون مهمة بالنسبة لك.
هذه الاستراتيجيات أو المفاتيح الخمس ستساعدك في معرفة ما هي المجلة الملائمة لك.
خلاصة المقال:
وكخلاصة لما سبق ذكره، يمكنني أن أقول لك أن الوقت المطلوب لفك شفرة أي مجلة سيقِّل مع الوقت والخبرة، عندما تكون أكثر إلماما بتخصصك حينها فقط ومن جلسة واحدة ستستطيع اختيار المجلة الملائمة لك، وهو الأمر الذي يعاني منه الكثير من الطلبة، يجد أن الأمر صعب في اختيار المجلة الملائمة، للأسف لم يتعلموا بعد اللعبة!!
المصدر:
five clues – choosing the right journal

ترجمة : محمد الطيب خمقاني، طالب دكتوراه سنة أولى – جامعة قاصدي مرباح ورقلة شعبة العلوم الاقتصادية تخصص اقتصاد تنمية





الاسمبريد إلكترونيرسالة