U3F1ZWV6ZTE0MjQzMDgyODc1X0FjdGl2YXRpb24xNjEzNTQ0ODAxNjg=
recent
آخر المواضيع

النفايات الطبية

  النفايات الطبية





نرفق لكم مع هذا البحث الملفات التالية:
1- النفايات الطبية.docx وورد
2- ملخص.docx وورد
3- نفايات الطبية - .pptx باوربوينت

 الصور و الملفات مرفقة في الملفات السابقة
 تأخذ النفايات الحصة الأكبر ضرار على الإنسان والكرة الأرضية ومن أخطرها النفايات الطبية التي تنتج عن النشاطات العلاجية والتطور في هذا المجال ،مما تؤدي بدورها إلى إصابة الإنسان بالأضرار خطيرة ومميتة في بعض الأحيان  وذلك لاحتوائها على المخلفات العلاجية لمرضى من بكتريا وفيروسات ، لهذا يجب التخلص منها بطريقة أمنة على البيئة والإنسان مع أخد الحيطة والحذر لما تسببه من أضرار ،ومن هنا نطرح الإشكالية التالية:
فيما تتمثل النفايات الطبية ، وكيف يتم تسييرها داخل المستشفى، وكيف يتم التخلص منها ؟
المبحث الأول:مفاهيم أساسية حول النفايات النفايات الطبية

1/-تعريف النفايات الطبية :

1-تعريفها حسب منظمة العالمية لصحة :

هي تلك النفايات الناتجة عن المنشآت التي تقدم الرعاية الصحية المختلفة ،والمختبرات ومراكز إنتاج الأدوية والمستحضرات الدوائية واللقاحات ومراكز العلاج البيطري والمؤسسات البحثية ومن العلاج والتمريض في المنازل.[1]

2-حسب المادة 03من القانون الجزائري :

هي كل النفايات الناتجة عن نشاط الفحص والمتابعة العلاج الوقائي أو العلاج في المجال البشري أو الحيواني .[2]

2/-مصادر النفايات الطبية:

ويمكن تصنيفها إلى ثلاث أقسام حسب القطاعات المنتجة :

1-منتجو القطاعات الأولية :الزراعة  وتربية الحيوانات الغابات.......

2-منتجو القطاعات الصناعية :الصناعات الكبرى لإنتاج وتحويل المواد ،الصناعات النووية ،والصناعات النووية.

3-النفايات الحضرية والتي بها :

-النفايات المنزلية.

-النفايات الضخمة التي لا تنتج بشكل يومي.

-النفايات التي تستدعي إجراءات خاصة بسبب المخاطر التي تشكلها على سلامة المجتمع والبيئة

المبحث الثاني :أنواع النفايات الطبية [3]

وتقسم إلى نفايات خطرة وغير خطرة وتشكل حوالي 10% إلى25% من مجموع النفايات الطبية :


المصدر:تأثير النفايات الطبية على المؤسسة الصحية

1/-النفايات الطبية الغير خطيرة :

هي كل النفايات الغير ناقلة لعدوى مثل مخلفات المكاتب والنفايات العامة وبقايا الطعام والأوراق ،وعلب البلاستيك والمشروبات ،أو أيشيئ مماثل غير ملوث بمخلفات المرضى والتي بالإمكان معالجتها من قبل المصالح البلدية وتضهر نسب المكونات حسب الشكل التالي :

المصدر:تأثير النفايات الطبية على تكاليف المؤسسات الصحية

2/-النفايات الطبية لخطرة:

وهي مخلفات المرضى الناتجة عن العناية بهم في الأقسام المختلفة كالحجرات الإيواء، وصالات العمليات وحجرات الإنعاش وأقسام المستشفى المختلفة ومعامل التحاليل بمختلف أنواعها وهي الملوثات التي تحمل ملوثات معدية أو كيميائية أو مشعة ،وتشكل النسبة الأقل من نفايات الرعاية الصحية إذ أنها تشكل خطر على الفرد والمجتمع والبيئة أثناء إنتاجها أو جمعها أو تخزينها أو نقلها أو التخلص منها ،وتظهر نسبة مكونات النفايات وفق الشكل التالي :


المصدر :تأثير النفايات الطبية على تكاليف المؤسسات الصحية .

1-النفايات المعدية :هي تلك النفايات التي تنقل أي من الأمراض المعدية أي نتيجة تلوثها بالبكتريا والفيروسات والطفيليات والفطريات .

2-النفايات الحادة :هي  النفايات التي تحتوي على المواد الحادة مثل المحاقن والمشارط والزجاج المهشم وأي أدوات حادة أخرى قد تسبب وخزا أو قطعا لجسم .

3-النفايات الصيدلانية :هي تلك النفايات المتبقية عن الأنشطة الوقائية أو العلاجية أو عن إنتاج وتحضير المواد الصيدلانية و العقاقير والأدوات  التالفة أو منتهية الصلاحية

4-النفايات المواد المشعة :وهي تلك النفايات التي قد تتضمن جميع المواد الصلبة والسائلة والصلبة الغازية  الملوثة بالمواد المشعة الناتجة من استخدامها في فحوصات الأنسجة البشرية  والسوائل في إجراءات تشخيص وتحديد الأورام وعلاجها .

5-النفايات الكيمائية:وهي تلك النفايات التي تشمل المواد الكيمائية الصلبة و السائلة  أو الغازية من الأنشطة التشخيصية الناتجة أو المختبرية أو المستخدمة في التنظيم أوالتطهير أو التعقيم   .

المطلب الثالث :الأضرار الصحية لنفايات الطبية

1-الأضرار الصحية  للنفايات الطبية :[4]

إن النفايات بشكل تحتوي على كميات كبيرة من المواد الخطرة المعدية ذات الآثار الصحية الضارة لأفراد العاملين والمحيطين بهم وأحيانا كثرة للمرضى أنفسهم فتسبب لهم أمراض أخرى غير التي دخلوا بها وهو ما يسمى "بالإنتانات الاستشفائية " هده النفايات تحتوي على مواد معدية من ميكروبات وفيروسات سريعة الانتشار ومواد حادة ملوثة بسوائل المرضى مواد كيميائية خطرة على الإنسان وقد تسبب طفرات وتشوهات الأحياء بالبيئة المحيطة .

1-الأخطار الصحية :

نظريا موجودة في مخاطر العدوى التي تحدثها الجزيئات الدقيقة المحتواة في النفايات والمصالح الاستشفائية ،وكلما كان إهمال وتسير غير متكامل ومستدام تمس المخاطر الصحية كل من العمال المكلفين بمعالجة النفايات والتخلص منها سواء داخل أو خارج الهيئات العلاجية ،والمجموعات السكانية المحيطة بأماكن منشآت معالجة النفايات خاصة الأطفال والشيوخ ،ومن بين أكثر الأمراض شيوعا تواجدا بفعل العدوى نجد:

ü    التهاب الكبد "ب" ،ومرض فقدان المناعة "السيد":حيث تسبب النفايات المعدية حسب المنظمة العالمية للصحة سنويا :[OMS, aoùt2004]

-21مليون عدوى بفيروس الكبد "ب."

-2مليون عدوى بفيروس الكبد "س".

-260000 عدوى بفيروس فقدان المناعة.

ü    أمراض  التهابات الاستشفائية .

ü    الأمراض المتنقلة بالمخلفات الغازية والصلبة الناتجة عن ضعف إجراءات تقنيات الترميد والتفريغ

.2-الأخطار البيئية :

هي التي تأتي جراء طرق المعالجة والتخلص من النفايات ،حيث أن مضرتها ذاتية في النفايات وتأثيراتها تتشكل في حدود التلوث الذي تحدثه ،ومعرفة تلك المضرات وإدراك تحولاتها يساعد المسيرين لنفايات على التحكم فيها قصد تدليل أثارها السامة على عناصر البيئة بصفة مباشرة وغير مباشرة ،والتي قد تكون نسبتها .

3-الأخطار النفسية :

تتمثل في كون تكاثر ووجود النفايات دون تسير جيد لها يعكس وجود صورة تدهور الخدمات العلاجية الصحية التي تقدمها المنشآت الصحية ،من خلال انعدام أولويات النظافة بها مما يزيد من المخاوف النفسية لمرضى والمجتمع ،كون المرضى في حالة مرضية تقلل من قدرتهم على مقاومة الأعراض وخلق القابلية لمواجهة  العدوى التي تصيبهم من جراء المخاطر الصحية التي تسببها النفايات.

المبحث الثاني : التسيير المستدام لنفايات الطبية

المطلب الأول :مبادئ  التسيير المستدام  النفايات الطبية [5]

ويمكن تصنفها إلى ثلاثة محاور :

1-مبادئ الإستراتجيات الكبرى لتسير نفايات النشاطات العلاجية:

حسب ماجاء في دليل البيئة الفرنسي تعتبر البادئ الرئيسة لتسير مستدام لنفايات قائمة على :[CNRS.2002.6]

أ-تدارك وتقليل إنتاج خطورة النفايات .

ب-تنظيم نقل النفايات .

ج-تقييم النفايات.

د-ضمان المعلومات للمجتمع المستهدف .

ه-المعالجة البيئية والعقلانية لنفايات ،والتي إستوفيت في المادة 02من القانون 01-19 المتعلق بتسيير النفايات ومراقبتها وإزالتها.

2-مبادئ مجالات التسيير المستدام لنفايات النشاطات العلاجية :

بها تلك العمليات التي تتضمن فرزها وجمعها وتخزينها ونقلها ومعالجتها والتخلص النهائي منها ، وهي تبتنى على :

المبدأ الأول:ضرورة دراسة معمقة على الوضعية وطرق تنفيذ العمل وتحديد كميات مختلف أصناف النفايات .                                                                                            المبدأ الثاني:ضرورة فهرست كل النفايات الصلبة ،إنطلاقا  من مخاطرها وفق تصيف لها بمعايير مجسدة

المبدأ الثالث:اختيار مراحل التخلص المناسبة والموافقة لكل صنف من الأصناف المرتبة .

المبدأ الرابع :الاعتماد بطريقة ذات امتياز على إمكانية المعالجة الخارجية ذات المنشأة الصحية.



3-مبادئ نظام التسيير المستدام لنفايات  النشاطات العلاجية:

أخدت هده المبادئ من مشروع الخطوط المرجعية للمنظمة العالمية للصحة المتعلقة بتسيير المستدام لنفايات الإستشفائية من أجل التحسين التدرجي وبشكل متواصل لحالة النفايات داخل المنشأة الصحية ،وفق مايلي:

أ-من الضروري وضع سياسة محددة وموثقة وفق التسيير المستدام لنفايات النشاطات العلاجية  سواء على مستوى الوزارات أو المنشات الصحية .

ب-الهدف الحقيقي لنظام تطوير تسير النفايات هو الوصول إلى احترام وتطبيق كلي لمعايير الدولية الأكثر حداثة .

ج-تحقيق الأهداف من تسير النفايات يكون وفق أسلوب التحسينات التدرجية المتواصلة.

د-المعايير ذات الأولوية التنازلية للمؤسسة الاقتصادية للتسيير المستدام لنفايات النشاطات العلاجية هي :

-فرز النفايات .

- أعادة التدوير والاستعمال.

-المعالجة المسبقة ومن تم تصريفها دون أية مخاطر.

ه-كل مشتريات المنشآت الصحية تصبح نافية عند نهاية مرحلة منفعتها ،وهي الفكرة المعيارية التي لابد من الأخذ بها عند إتخاد القرارات التي تتعلق بالتموين.

*المبادئ السالفة تتطلب منتجي نفايات النشاطات العلاجية تشكيل نظام مهيكل بأسلوب متكامل ومستديم ،يمكنهم من تبني تلك المبادئ وتجسيدها على أرض الواقع .

المطلب الثاني:مراحل إدارة النفايات الطبية [6]

1-الفرز:

أ- يجب أن تتم عملية الفرز والتعبئة في أقرب نقطة من مكان تولد نفايات.

ب--يجب أن تتم عملية الفرز والتعبئة في أكياس أو عبوات ،وفقا لترميز اللوني الوارد أدناه :

1-النفايات شديدة العدوى أكياس بلاستكية حمراء،أو عبوة بلاستكية.

2-النفايات المعدية الأخرى  والنفايات التشريحية والنفايات الحادة كيس بلاستيك أصفر ،أو عبوة بلاستكية .

3-النفايات المشعة يتم التعامل معها وفق التعليمات النافدة .

ج-تزود الأكياس بلاصقة تكتب عليها نوع النفاية ونوعها ومصدرها .

د-يجب إحكام إغلاق الكيس عندما يمتلئ ثلثه.

2-جمع ونقل النفايات داخل المستشفى:

ا-يجب المحافظة على عدم تراكم أكياس أو عبوات  النفايات في مناطق تولدها .

ب-يجب وضع برنامج محدد لجمع ونقل أكياس وعبوات النفايات من أماكن تولد إلى مكان تخزينها وبدورية مناسبة على أن تتجاوز مدة مكوثها يوم واحد.

ج-يمنع جمعها ونقلها من أماكن تولدها قيل وضع بطاقة بيان عليها .

د- يجب أن تحتوي بطاقة البيان على مايلي  :

1-إسم الوحدة والقسم الناتج عنه النفايات .

2-نوعية النفايات الموجودة في الكيس أو العبوة .

3-تاريخ الجمع.

ه-يجب وضع كيس جديد أو عبوة  في مكان الممتلئ مباشرة.

و-يجب نقل النفايات من مكان إلى أخر داخل الوحدة  بعربات أو حاويات  لها عجلات مخصصة لهده الغاية.

س-يجب تطهير وتنظيف وسيلة النقل يوميا.

ز-يجب التأكد من وصول أكياس النفايات مغلقة  وسليمة في نهاية مرحلة النقل .

ج-لا يتم نقل النفايات إلا عن طريق أشخاص مدربين وعلى علم بخطورة هده النفاية والتعامل معها في حال وقوع حادث.

ي-يلتزم الشخص الحامل لنفاية بارتداء ملابس واقية .

3-تخزين النفايات:

أ-يجب تحديد موقع التخزين في المستشفى .

ب-يجب أن يكون منفصل عن باقي الأقسام وبعيد عن أماكن تحضير الطعام وعنابر المرضى.

ج-يكون قريب من اماكن التزويد بمواد ومعدات التطهير والتنظيف.

د-يجب أن يتناسب حجم ومساحة موقع التخزين مع كمية النفاية المنتجة ودورية نقلها إليه.

ه-يجب أن لاتزيد مدة تخزين النفاية عن 48ساعة في الشتاء و24 ساعة الصيف.

ط-يجب ترتيب تخزين النفايات داخل الموقع بأسلوب يضمن سلامة النفاية المخزنة.

و-يجب أن يزود موقع تخزين بمصدر ماء وتصريف للمياه.

ز-يجب أن يكتب على باب الغرفة بوضوح "مخزن لنفايات الطبية".

ي- يحدد الأشخاص الدين بحوزتهم المفاتيح ويمنع دخول من ليس له عمل.

4-طرق التخلص من النفايات :

      أ-النفايات الطبية الخطرة يتم وضعها بالأكياس المخصصة وترسل إلى المر مدة الموجود بالمستشفى.

ب-النفايات المنزلية بعد وضعها في الأكياس المخصصة لها يتم إرسالها عبر البلدية.

ج-عند تعطل احدى المرمدة الموجودة في المستشفى يتم نقل النفاية إلى أقرب مستشفى لحين إصلاحها.

المطلب الثالث:طرق معالجة النفايات الطبية [7]

تستخدم العديد من الطرق لمعالجة النفايات الطبية نذكر منها:

1-ردم )الطمر( النفايات الطبية:

وهي من أقدم الطرق المتبعة إلى الأن،ولا توجد مخاطر من استعمالها إذ تمت الطريقة بشكل صحيح وأمن ،تستعمل لردم النفايات الصلبة ويحتاج موقع الردم لمواصفات هندسية خاصة بعد الدراسة الجيولوجية لموقع بحيث تضمن عدم تضرر البيئة عن طريق تسرب السوائل الناتجة من تحلل نفايات إلى المياه الجوفية،وهي تعتمد على رص النفايات الصلبة لإستعاب أكبر كمية ،وتتم تغطية النفايات يوميا بطبقة عازلة طينية.

2-التعقيم بالحرارة الرطبة :

هي الطريقة الآمنة لبيئة وأقل تكلفة  في التشغيل ،حيث تعرض النفايات لبخار المشبع تحت ضغط عالي داخل أحواض  مقفلة لها أحواض خاصة لها مواصفة خاصة متفق عليها ،بحيث يسمح البخار لها بنفاد واختراق  كل المخلفات ،واختراق كل المخلفات ،وتكون هده الأحواض  مقاومة وصامدة ضد الحرارة والضغط الناشئ عن عمليات التشغيل ،وتعتمد درجة حرارة الجهاز على الحجم والوزن الإجمالي للمواد المراد تعقيمها ونوعية الميكروبات ومدى مقاومتها لبخار ،إلا أن هده الطريقة غير صالحة لنفيات التي لا يخترقها البخار كالنفايات الصيدلانية والكيمائية.

3-التعقيم بالحرارة الجافة :

هي طريقة فعالة إذ أجريت بطريقة سليمة،تعتمد تكلفتها على نوع الكيمياويات المستعملة ، تتطلب الفنين دو خبرة عالية ومقاييس ومعاير كبيرة للوقاية من أضرارها على الفرد والبيئة وعيبها في أنها غير صالحة في بعض  النفايات الكيمائية .

المبحث الثالث:آلية معالجة النفايات الطبية- دراسة حالة مستشفى محمد بوضياف ورقلة-

بعد التنبؤ ببعض الأضرار الناجمة عن الحرق للنفايات الطبية الخطرة والتي تتمثل في الغازات السامة الناتجة التي تسبب خطرا على صحة الانسان والبيئة مما تسببه من تلوث .

ومن أجل تسيير مستدام وحفاظ بيئي تم تزويد المؤسسة بمركز لمعالجة النفايات بطريقة وقائية ومستديمة،وهذا بعد إدارة منظمة ومخصصة لهذه النفايات

المطلب الأول:طريقة تسيير النفايات الطبية

يعمل مكتب النظافة الاستشفائية محمد بوضياف بالإشراف على عملية الفرز وجمع ونقل النفايات داخل وخارج المستشفى إلى مركز المعالجة

1.الفرز:تم تخصيص أكياس وحاويات من أجل هذا

الأكياس الصفراء+الحاويات الصفراء:نفايات خطرة موجهة للمعالجة

الأكياس السوداء+ الحاويات الخضراء:نفايات عادية موجهة إلى المفارغ العمومية

ولكل قسم حاويات خاصة به

2.النقل"تم تخصيص عونين لنقل النفايات داخل المستشفى

يلتزم كل منهما بارتداء لباس خاص لتجنب خطر الاصابة وتكون الفترة الصباحية من8:00 إلى10:00 خاصة بنقل النفايات من داخل أو خارج المؤسسة إلى مركز المعالجة

المطلب الثاني:مركز معالجة النفايات الطبية محمد بوضياف

تم وضع مركز معالجة النفايات الطبية حيز الخدمة على مستوى المؤسسة العمومية  الاستشفائية وذلك في 11-2013  إذ يتوفر هذا المركز على عتاد خاص لمعالجة نفايات النشاطات الصحية المعرضة لخطى انتقال العدوى والتعفن التي تشكل أخطار على صحة الانسان والبيئة،حسب ما أوضحه مدير الصحة والسكان  وإصلاح المستشفيات يتوفر المركز على طاقة لإزالة التعفن تتصل إلى1000 لتر/الدورة(تدوم مابين 35إلى40 دقيقة) من النفايات المعقمة وشبيهة بأنواع أخرى من النفايات المنزلية التي يتم تحويلها إلى المفارغ العمومية أو مركز الردم التقني للنفايات.

إذ تتقيد المخابر والعيادات الخاصة ورقلة بإتلاف نفاياتها على مستوى مركز معالجة النفايات بمسشقى محمد بوضياف بكميات تتراوح بين200-300كلغ

تضم مديرية الصحة والسكان بور قلة حاليا4 آلات أضعف من طاقتها(300لتر/الدورة)

المطلب الثالث :آلة معالجة النفاياتBANALISEUR

في إطار التسيير المستدام للنفايات الطبية تم تزويد المستشفى بآلة لمعالجة النفاياتBanaliseur  في نوفمبر 2013 تعمل على التخلص من أضرار النفايات الطبية بطريقة بيئية واقتصادية

. جدول تفصيلي حول الآلة:

(مرفق يالملفات)

طريقة عمل الآلة:

بعد الوصول إلى آخر مرحلة من إدارة النفات الطبية وهي نقلها إلى مركز المعالجة تعمل Banaliseur:

1.   يتم وضع الحاوية الصفراء قي المكان المخصص لرفع النفايات

2.   نقوم بالضغط على الزر المخصص لرفع حاوية  لأجل تفريغها

3.   يتم غلق الآلة أوتوماتيكيا

4.   يتم الضغط على زر المعالجة لغرض بدء المحركات الخاصة بالعمل

5.   في الجزء السفلي لهذه الآلة يتم معالجة النفايات تحت ضغط3.8barrs ودرجة حرارةc80 بتوفر الماء

6.   يتم الحصول على البيانات المتعلقة بالنفايات من بداية المعالجة عن طريق طابعة خاصة بالآلة

7.   يتم تفريغ النفايات داخل حاوية خاصة رمادية وهذا بعدما تصبح هذه النفايات غير ضارة

8.   تتوجه النفايات المعالجة إلى أماكن إعادة التدوير فهي تصبح بمثابة مواد أولية قابلة للاستعمال.

الخاتمة :

تعد الملوثات الكيميائية والبيولوجية الموجودة في نفايات النشاطات العلاجية السبب الرئيسي في تشكيل مخاطر العدوى بالأمراض الفتاكة وتسمم الأوساط البيئية ،والهدف الرئيسي الذي يجب على المؤسسات الصحية الوصول إليه هو تركيزها بقدر الإمكان على خفض إنتاج النفايات والاسترجاع بإعادة الاستعمال والتدوير لأكبر قدر ممكن منها ،وتوفير منشآت المعالجة

المراجع

[1] د. ميلود لخضر و عديله العلواني ، تأثير النفايات الطبية على تكاليف المؤسسة الصحية ،مجلة العلوم الإنسانية جامعة محمد خيضر بسكرة

2 د/خالد بوجعدار ،محمد الأمين فيلالي،محددات الجودة البيئية لحلقات تسيير النفايات النشاطات العلاجية ،دراسة تشخيصية بالمركز الإستشافئي الجامعي ابن باديس بقسمطينة CHUC

.Plan de gestion des déchets sanitaires www.ministere -finances.dj


[1] د ميلود لخضر و عديله العلواني ، تأثير النفايات الطبية على تكاليف المؤسسة الصحية ،مجلة العلوم الإنسانية جامعة محمد خيضر بسكرة

[2] د/خالد بوجعدار ،محمد الأمين فيلالي،محددات الجودة البيئية لحلقات تسيير النفايات النشاطات العلاجية ،دراسة تشخيصية بالمركز الإستشافئي الجامعي ابن باديس بقسمطينة CHUC

[3] ميلود تومي،عديله العلواني ،مرجع سابق

[4] خالد بوجعدار ،محمد الامين فيلال مرجع سابق .

[5] خالد بوجعدار ،محمد الأمين فيلالي ،مرجع سابق

[6] Plan de gestion des déchets sanitaires www.ministere -finances.dj

[7] مرجع سابق ، Plan de gestion des déchets sanitaires www.ministere -finances.d
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة